إكتشاف لبقايا نوع بشري لم يكن معروفاً حتى الآن في إفريقيا

كشف باحثون دوليون أن بقايا عظام عثر عليها في مغارة بجنوب إفريقيا تعود لنوع قديم من الجنس البشري لم يكن معروفا للعلماء من ذي قبل بحسب ما أعلن فريق دولي من العلماء الخميس وعثر على هذه العظام المتحجرة بين العامين 2013 و 2014 وهي مجموعة من 1550 قطعة تعود الى ما لا يقل عن 15 شخصا من بينهم اطفال وكبار ومسنون في مغارة عميقة يصعب الدخول اليها في موقع قرب جوهانسبورغ غني بالاكتشافات الاثرية يوصف بانه مهد البشرية وهو مدرج على قائمة منظمة يونيسكو للتراث العالمي.

وتبين بعد الدراسات والتحليلات ان هذه البقايا تعود الى نوع بشري لم يكن معروفا حتى الآن بحسب ما اعلن كل من جامعة ويتواترساند في جوهانسبورغ وناشونال جيوغرافيك سوسايتي ووزارة العلوم في جنوب افريقيا في مؤتمر صحافي عقد في ماروبنغ حيث سجل الاكتشاف واطلق على هذا النوع البشري اسم "هومو ناليدي" وهو من الفئة نفسها "هومو" التي ينتمي اليها الانسان المعاصر "هوموسابيانس" ووصف متحف التاريخ الطبيعي في لندن هذا الاكتشاف بانه مهم جدا وقال كريس سترينغر المسؤول في المتحف بعض الملامح لدى انسان "هومو ناليدي" مثل يديه ومعصمه وقدميه تتشابه كثيرا مع الانسان المعاصر في المقابل دماغه الصغير وشكل الجزء الاعلى من جسمه يجعله اقرب الى نوع بشري قبل الانسان يسمى "استرالوبيثكس" او القردة الجنوبية ويلقي هذا الاكتشاف الضوء على حلقة الوصل بين القردة الجنوبية واسلاف الانسان المعاصر قبل مليوني عام.





شاركه على جوجل بلس
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيس بوك

0 من التعليقات:

إرسال تعليق